ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

(Last Updated On: 2017-07-18)

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن
ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

من المفهوم أن تؤثر فنانة في الدولة التي تقوم بالتمثيل أو الغناء فيها، لكن ليلى علوي الفنانة المصرية الشاملة استطاعت تغيير هذا المفهوم، من خلال قدرتها على تحقيق النجاح، ليس فقط في مصر، لكن في كافة الدول العربية من المحيط للخليج، حتى أنها تحولت لأيقونة مصرية يعرف بها الناس المصريين عندما يقابلونهم بعيدا عن مصر. ومن الجمل الشهيرة التي تنتشر بين أهل الدول العربية: مصر هي بلد الفن وعادل إمام وليلى علوي.

ومن خلال هذا الموضوع سنتناول بعض المعلومات الهامة عن حياة الفنانة ليلى علوي، صاحبة الجمال الفاتن والأحداث الغريبة خلال حياتها الفنية المتخمة بالأحداث الهامة.

 

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

 

النشأة والميلاد

نشأت ليلى علوي في شارع شمبليون بوسط القاهرة، ووالدها كان يعمل في شركة مصر للسياحة الحكومية الشهيرة، أما شقيقتها وعلى الرغم من دخولها عالم الفن والتمثيل قبل ليلي، إلا أنها فضلت الابتعاد عن هذا الوسط والاكتفاء بحياة المنزل والزواج. على العكس من شقيقتها التي بمجرد دخولها عالم الفن استمرت في العمل به حتى اليوم.

 

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

 

زواج غريب

تزوجت ليلى علوي لفترة طويلة من أحد رجال الأعمال البارزين في مصر، وهو منصور الجمال الذي ينتمي لعائلة شهيرة في مصر هي عائلة الجمال، حيث خرج من هذه العائلة الكثير من الأشخاص الهامة وعلى رأسها الجاسوس المصري الشهير (رفعت على سليمان الجمال) المشهور باسم (رأفت الهجان) الذي تم تقديم شخصيته في مسلسل مصري شهير يحمل الإسم نفسه.

 

استمر الزواج حوالي 8 سنوات وتم تفسير مواقف ليلى علوي المؤيدة للرئيس الأسبق حسني مبارك في مصر على أنها نابعة من الزواج حيث أن زوجها هو عم زوجة جمال مبارك ابن الرئيس المصري.

واستمر الزواج 8 سنوات وانتهى بالطلاق، ولم يعقب أحد على هذه الزيجة كثيرا.

 

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

[اغلاق الاعلان]

 

الفشل في الإنجاب

لم يعط القدر الفرصة لليلى علوي أن تكون أما، فانشغالها بالعمل والتمثيل جعلاها لا تفكر في الارتباط أو الزواج إلا بعد سن الـ40، ما جعل فرصة الحمل لديها ضعيفة جدا، وفى النهاية اضطرت لأن تقوم بتبني طفل يدعى (خالد) .

 

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

 

راقصة باليه

يجب أن نعلم أن ليلى علوي كانت تفضل في بداية حياتها أن تكون راقصة بالية، لكن القدر كان يخبىء لها قدرا مختلفا عندما تم ترشيحها للتمثيل في أحد الأفلام الغير معروفة كثيرا لدى المشاهدين، لكن بمجرد انتهاء الدور بدأت العروض السينمائية في التوالي وبدأت ليلى تتذوق طعم الشهرة، وبدأ الجمهور يعرف شكلها ووجهها.

 

وجاءت الفرصة من خلال مشاركتها في فيلم المغتصبون، وهو الفيلم الذي أطلق شهرة ليلى علوي في الأوساط الجماهيرية بشكل كبير وهيأها لتبدأ في تكوين شهرتها وسمعتها الكبيرة في المجال الفني والوسط التمثيلي في مصر.

 

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

 

مرض خطير

لكن أثناء سفرها لمدينة الإسكندرية الساحلية لتصوير أحد مشاهد أفلامها، أصيبت ليلي بمرض صعب وهو مرض الغدة النكافية، الأمر الذي استلزم بقاؤها في المنزل وتلقيها العلاج، لكنها سرعان ما تحاملت على نفسها وقامت بتصوير دورها في الفيلم الذي نجح نجاحا كبيرا، وتعلمت ليلى علوي ضرورة تغليب مصلحة عملها حتى لو على حساب راحتها الشخصية.

 

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن
ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن.

ليلى علوي قصة حياة غريبة وجمال فاتن





نُشرت بواسطة

شبكة صورك

اعمل على تصميم وتنصيب المنتديات وباقي السكربتات ومعرب لاضافات ووردبريس وكاتب محتوى عربي . مدير موقع شبكة صورك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *